- تأمينات السعدي -

- تأمينات السعدي -

- الإعلانات -

افتتاح الدورة 16 للمعرض الجهوي للكتاب والقراءة بأيت ملول

تم مساء الثلاثاء 28 ماي 2024، قص شريط افتتاح المعرض الجهوي للكتاب والقراء في دورته السادسة عشر بأيت ملول، والذي تنظمه المديرية الجهوية للثقافة لجهة سوس ماسة، بتعاون مع عمالة إنزكان أيت ملول والمجلس الجماعي لأيت ملول، في الفترة الممتدة ما بين 28 ماي و03 يونيو 2024، بالساحة المجاورة للمركز الثقافي لأيت ملول .

وقد أشرف كل من  عامل عمالة إنزكان أيت ملول “إسماعيل أبوالحقوق”، ورئيس المجلس الجماعي لأيت ملول ” هشام القيسوني”، والمدير الجهوي  الشباب والثقافة والتواصل – قطاع الثقافة “محمد حمو”، على قصّ شريط افتتاح المعرض، بحضور رئيس مجلس عمالة إنزكان أيت ملول، و رئيس المجلس العلمي المحلي، وسلطات محلية، وممثلي المصالح الخارجية، ومنتخبين وفعاليات ثقافية وإعلامية..

وتم خلال الافتتاح زيارة كل الأروقة المكونة للمعرض، حيث استمع الوفد لشروحات وتوضيحات حول مزايا تنظيم مثل هذه التظاهرات الثقافية ولما لها من جوانب مضيئة تبعث على خلق روح القراءة .

فيما تم بعد ذلك تقديم كلمات بالمناسبة عبر من خلالها كل من  المدير الجهوي لوزارة الثقافة ورئيس المجلس الجماعي لأيت ملول، عن سعادتهما لتنظيم هذا الحدث الثقافي المهم بالجهة، بمدينة أيت ملول، بتنسيق  وتعاون تام مع جماعة أيت ملول، والسلطات الإقليمية والمحلية وجمعيات المجتمع المدني، والتي تعتبر مدينة ثقافية وفنية، تحتضن عددا من المبدعين والمؤلفين والجمعيات والقطب الجامعي الى جانب أدوارها الاقتصادية..

كما عرف حفل افتتاح المعرض الجهوي للكتاب والقراءة بأيت ملول، بتقديم محاضرة افتتاحية بعنوان: “الصناعات الثقافية بالمغرب”، والتي ألقاها كل من الدكتور “عمر حلي”، مستشار المدير العام للإيسيسكو لإتحاد جامعات العالم الإسلامي الإيسيسكو، و الدكتور “محمد بهضوض”، أساتذ باحث متخصص في الشأن الثقافي والصناعات الثقافية.

ويشارك في دورة هذه السنة (2024) من المعرض الجهوي للكتاب والقراءة  بأيت ملول، حوالي 35 عارضا على المستوى الوطني والمحلي، يمثلون مجموعة من دور النشر والتوزيع ، إلى جانب مجموعة من المؤسسات العمومية والجمعيات الثقافية، وعدد من المهنيين والكتبيين على الصعيد المحلي والجهوي، التي تعنى بمجال نشر وترويج الكتاب.

وبالموازاة مع معرض الكتاب، تشمل فقرات البرنامج الثقافي للدورة، سلسلة من اللقاءات والندوات الثقافية والعلمية والمهنية، وبرامج موجهة للشباب والطفولة، وفقرات فنية وإبداعية، ودورات تكوينية وتأطيرية في المجالات الثقافية والأدبية والفنية، علاوة على جلسات لتقديم وتوقيع مجموعة من الإصدارات والمؤلفات وزيارات موجهة لأروقة وأنشطة المعرض.

أضف تعليق